السبت، ١٤ رجب ١٤٢٨ هـ

ايران.. وتلاطيشها

ايران تلك الدوله التي يراها الكثير من شعوب الدول الخليجيه وايضاً الدول المجاوره لها .. يراها رمز الحق والقوه .. نعم انا معكم بأنها دوله جابهت القوى العظمى وبقيت على قيد الحياه .. ولكن ان تصل الامور الى تهديدها الى امريكا .. اتوقع في هذا الامر استعباط حكمي بشتى اتجهاته .. لست امريكي متحيز في الرأي لهم ولكن اين ايران بوجه امريكا ! نعم لو كانت ايران ستُمد اثناء خوضها حرب مع امريكا من قبل الدول المجاوره .. قد يكون الفوز حليفا لايران ولكن الكل يعلم ان مشجعيها كثيرون ولكن وقت الجد " انحش" لن تجد دوله واحده ستقف معها .. والدليل الاكبر على هذا حربها مع العراق فالكل يعلم كم دوله ساهمت مع العراق لأطاحه هذه الدوله الفارسيه .

رأيت الكثير من البوستارات والعنواوين التي تقول " من لم يصدق قوه ايران فليدخل هنا " وعندما دخلت رأيت صور من الصواريخ الايرانيه والدبابات الايرانيه .. ياخي تعقل قليلا .. ماتملكه ايران لاياتي مقدار شبراً مما تملكه امريكا .. فان كانت ايران تملك اشد الصواريخ سرعه واقواها مدى .. فان القنبله الهيدروجينيه والقنبله النوويه التي تملكها امريكا كفيله بأباده ايران من على وجه الخريطه ..


هناك امرا اخر .. ان كل مايطرأ ويخرج من ايران نراه جميلا! بالحقيقه انا لا ارى ذلك البته ... ايران كبقيه الدول العربيه .. ضالمه لحكمها ترفض الرأي والرأي الاخر .. عندها سجون .. ويقطنها الكثير من اصحاب العمامات الذي يحكمونها .. وقد نرى مثالا على ذلك .. وجود المنتظري تحت الاقامه الجبريه في بيته .. بالرغم من انه يعتبر من الذين دخلوا من الامام الخمييني في ثورته ولكن لا اعلم كيف زج خارج هذه الخريطه .. " الله يكون بالعون " خرجوا عليه اشاعات كثيره عن مؤامرته لقلب الحكم وما الى ذلك .. كيف يريد قلب الحكم والامام هو من وسَطه بعده بالحكم على مااعلم !


عندما نذهب الى ايران .. لاتوجد تلك النظره كنظره من ذهب الى دبي ! لانها دوله لا اعلم كيف انساغت الى قلوبنا وعقولنا بانها على صواب .. بالرغم ان فسادها يفوق دبي بالحرمه بعيدا عن الزواج " المتعه " فعندما تذهب الى طهران .. واو تجد العجب العجاب وايضا عندما تذهب الى شيراز اعظم واعظم .. ولكن ايران تبقى كالمعنى النفسي الذي تعلمنا ان نراه بتلك الحله اللطيفه المسلمه القويه الايمانيه .. وهي عكس ذلك تماماً .


اما عن كون ايران داخله فيما يحدث بالعراق ... فبعيداً عن الدفاع الكل يعلم لو نجحت امريكا في بث الامان في العراق .. لكانت ايران هي الدوله التاليه التي ستهاجمها امريكا .. ولذلك ايران لاترغب بوجود النجاح الامريكي على ارض العراق .. هذا مااراه والله اعلم مايحدث من تحت السطور ..

هناك ٦ تعليقات:

غير معرف يقول...

مدونتك راقت لي كثيراً :)
بالنسبة لآية الله منتظري فمعلوم معارضته لنظرية ولاية الفقيه وعندما شارك الخميني باسقاط الشاه .... عفواً لأعد صياغتها عندما اسقط الشاه ونودي بالخميني كي يعود ليمنح النظام الجديد شرعية دينية زائفة عاد وهو يطلب حكماً يختاره الشعب بينما رفيقه الخميني انتهى من نظرياته حول ولاية الفقيه التي انقرضت منذ الدولة الصفوية ورجالها من جبل عامل الذين اوجدوا بعض جوانبها
والآن نراه مهدداً بالإعدام بتهم الخيانة وغيرها والكل يعلم السبب الحقيقي وراء ذلك
أتعلم مالذي يغيظني حقاً ؟؟؟ اعتقاد البعض بوجود ديموقراطية وراء الخليج العربي وبضعة خطوط تحت كلمة عربي
أنا ضد التحركات الأمريكية فهي لا تخدم سوى الامبريالية التي يعشقها العم سام
لطالما كان حلمي ان نبني انفسنا ونتسلح بصواريخ ودبابات من صنعنا وتطير طائراتنا لتنادي أن السماء سماءنا وعندها نحمي أنفسنا ممن يهددنا
لكنها بالنهاية اضغاث احلام
مدونتك جميلة واتمنى لك التوفيق
في امان الله

&الناظر نحو السماء& يقول...

صدقت فيلسوفنا ... وهذا حلم كل عربي بالحقيقه ... ويقال اننا نملك من الاسلحه التي لانملك مشغلين لها !

يعني : ملكنا المال لشراء اجدد الاجهزه ولكن يمنع للمهندسين من العامه ان يدرسوا كيفيه تشغليها خوفا منهم !

حقيقه اذا كان هذا الكلام صحيح .. فـ سلام علينا


اما بوجود الديمقارطيه .. فهذا حلمنا وليته حلم يتم تفسيره بل اضغاث احلام
نورت صفحتي عزيزي فيلسوف ..

غير معرف يقول...

عزيزي مقالاتك جميلة جدا ولكن هذا المقال أستوقفني كثيرا فكلامك عن قوة أمريكا لاأحد يشك فيه أبدا مقارنتا بإيران ولكن وانت ممن يعتقد بأن العقل ليست دائما هو الذي يتحكم بأفكارنا وأنت وأنا وغيرك عشنا حرب تموز والتي كانت مع أقوى جيش في العالم مع مجموعة شباب من رجال الله رجال حزب الله الأشاوس فلماذا لاتعمل هذه مقارنه ومقياس لنصر الله للحق ودرء الباطل فلماذا لاتنتصر أيران على أمريكا من هذا المنطلق

&الناظر نحو السماء& يقول...

اهلا عزيزي .. بالحقيقه قد وقع كبير في فهمك لي .. لست من يقول ان العقل لايتحكم بافكارنا .. بل على العقل ان يحترم ديننا وهذا ماانا اؤؤمن به ..

اما عن مسأله حرب تموز ..فقد كانت دوله ضد دوله .. لاوجود لكلمه دول ضد دوله .. ولكن ايران هنا نختلفه تماما ..

فامريكا لن تخوض حربا وحدها .. ابدا .. انما ستخوضها بالضبط مثل ماخاضتها داخل العراق .. مجموعه دول كبيره جدا والاقوى بالعالم مجتمعه على دوله واحده ..الا وهي ايران .. وستخوضها بتوجيد الاسباب مثل الارهاب والتدخل العسكري من ايران الى العراق ..
اخي الغالي امريكا ليست بتلك الدوله التي تعيش فرادى .. فهي اما تتكتل واما تنهار .. وفي خوضها لحرب ما ستتكتل مع على الاقل دولتين من الدول الثمانيه العضمى .. وهناك امرا اخر .. انه في حين استخدام القنبله النوويه او الهيدروجينيه على ايران لن تكون هناك حربا ابدا !
لانه لن يكون هناك ايرانين !

اشكرك اخي .. ولاتسنى امرا اني قلت لو اجتمعنا سوف نستطيع ولكن ايران وحدها! والخليج بالاضافه على ذلك ضدها ! فلا اتوقع ابدا الفوز .. لها .. الا بقدره قادر .. وبعدم استخدام المتفجرات المبيده بالجماعه مثل القنبلتين التي ذكرتهما ..

نورت صفحتي .. وعيونك اجمل

عبدالله الدوخي يقول...

يبدو انك ياصديقي لم ترى ((الخراب الثالث))
اللذي بثته قناة المنار وفيه التوضيح الكامل لأعظم قوة سطرته التاريخ الا وهي إسرائيل كيف انها ضعيفة الى حد لم يستوعب العقل اللذي بات مغزوا فكريا بأنها اعظم قوة

وهاهو حزب الله الجماعة القويه بالله تهزم أعضم قوة بحولا من الله وقوة

غير معرف يقول...

عزيزي كلامك سليم لكن وبما انك انسان مثقف وفاهم ومطلع ويمكن عندك ثقافة دينية ولديك عقيدة بأهل البيت وبركاتهم وكراماتهم ومعاجزهم للمواليين فهل برأيك لايوجد بركة ؟
برأيك لايوجد دعم من مولانا الحجة ؟
لايهم العدد ولا الأسلحة
نحن لدينا عقيدة
لا أدافع عن ايران واكرة المتعصبين لها بل أمقتهم لكن لدي قناعة وعقيدة في أهل البيت أنهم لايتركون المواليين وأهل الولاءفي الجمهورية بلا شك لديهم الكثير من هذا الدعم