الثلاثاء، 3 رجب 1428 هـ

اهلاً نانسي عجرم




لنبارك للراقصه .. عفوا المغنيه المشهوره .. نانسي عجرم البومها الجديد " شخبط شخابيط" ونتمنى لها الاستمرار في اعمالها الفنيه ولجميع الفنانين امثال نانسي عجرم ..

شخبط شخابيط .. اسم اعتلى شاشات التلفاز .. "افتح قناه ام بي سي وان" فأراها و(افرفر)في التي في ولا اجد غيرها ..
والحمدالله على وفاه ام كلثوم وعبدالحليم حافظ فلو خرجوا من قبورهم ليروا مانرى .. لماتوا مره اخرى .. من اهوال مايحدث بهذا الوسط ..
هل رأى الحب سكااارى .. اه ياأم كلثوم .. من هذا العنوان الى شخبط شخابيط !!! ههه مشكله .... ماعلينا ... فليس هذا هو الشاهد ..
الشاهد: هو ان شريط شخبط شخابيط هو شريط ليس هدفه الغناء فحسب بل هدفه علماني ويرمي الى الليبراليه ويدعوا نحو الديكتاتوريه في الاحكام .. لاتتعجب .. وليس هذا فحسب بل تدعوا ايضاً الى ترك الدين .. لالا لم ننتهي بعد .. بل يهدف هذا الشريط الى هدم الفكر الانساني .. ويساعد في تراجع التطور البنياني واكثر من ذلك ايضا ولكن اكتفي بذكر مساؤء هذا الشريط ...
قد تتسائل مالرابط العجيب بين شريط "شخبط شخابيط" وبين هذه الاسس

الرابط هو ذاك الرابط بين تحليل المحللين العرب وبما يحدث في بيئاتهم !
فهم يجعلون من " الحبه قبه" فكل مايحدث على وجه الارض نسبوه الى امريكا واسرائيل فهم من غزو ادمغتنا وهم من غيرو فكرنا وهم من جعلونا نلبس البنطلونات وهم وهم وهم وهم وهم ............. نكتفي بهذا الجهل العميق للمحللين الذي باتت السنتهم متكرره وتحلليهم مكتوب على جبينهم .. وبتنا نعرف مايريدون قوله قبل ان يبدا به فهو كسائر العرب .. يرمي كل مايحدث من صغيره وكبيره الى هذه الدول ...
ونسي انه بالحقيقه نحن من غزوناهم واخذنا مانريد منهم... طبعاً اسوء ماعندهم !
فكلما تكلمت مع احد ما في امر ما نسب الامر الى امريكا قائلا" هذه ماتريده امريكا او هذا ماتريده اسرائيل "


""
ياعمي بلا خرابيطك خلي هالغبره مكانها والله ماهي حاسه فيك ولا هي حاسبت لك حساب بس ماعندكم غير انكم تنبسون كل شي يصير على ضهر هالبلده .. وصدقوني لو نغير من شكل الاذان من اربع مرات الله اكبر الى ثلاث مرات .. راح نشوف محللين يطلعون لك بالتلفزيون ويقولون .. هذا ماارادته امريكا ! ""

اذا .. نانسي لاتتعجبي بأن يجعلون من شريطك احد اهدافه الدعوه الى القيام بثوره ..
فروابط سبيس تون العجيبه باتت تحليلات سياسيه
اتعرف مالرابط بين المقص وبين معجون الاسنان ؟ ستجدها في سبيس تون او اهم اخبار اليوم في العربيه .
عجبا منا

ليست هناك تعليقات: