الجمعة، 28 جمادى الآخرة 1428 هـ

حقيقه حرب ايران والعراق في رأيي الشخصي









لمن لا يعلم باسباب الحرب العراقيه الايرانيه : لااريد الدخول بما لا اعلمه ولكن .. دعونا نستعرض

حقيقه الامر معا .. وكفانا قولا بان


العراق هي سبب الحرب ( بعيدا عن العنصريه) .. ساعدد النقاط كما اعلمها وانت صاحب عقلك لك ان توافق ولك ان ترفض ..
مساحه ايران تزيد عن العراق بثلاثه اضعاف -
عدد سكان ايران ببدايه الحرب 39 مليون نسمه بينما العراق 13 مليون نسمه .-افتقار الموقع الاستراتيجي العراقي -
حيث ( البصره و العماره واربيل وغيرها ) تحت المرمى


الايراني السهل جدا لكي تقذفه ايران عليها . لاننسى بان بغداد تبعد فقط 120 كيلو عن الحدود الايرانيه .. وكما نعلم جميعنا بأن ايران تمتلك صواريخ سكودا صغيره المدى . . وليست بتلك المهمه الصعبه بتوصيلها الى النقطه المراده في الحرب ..

العراق يعتمد بنسبه 85 بالميه على تصدير النفط وكان تصديره عن طريق مينائين -

البكر والعميق ( الموجود بالخليج العربي ) والباقي عن طريق تركيا وسوريا والتي اقفلته ابان بدايه الحرب .. ولم يبقى الا الساحل الشرقي من الخليج الذي يمتلك


منه العراق 30 كيلو فقط والباقي الى ايران والذي اقفل ابان بدايه الحرب .. قارئ صفحتي الكريم اكتفي بهذا القدر من اسباب .. لاعرض لك

النقاش .. هل من المعقول ان تكون العراق قد هاجمت كم يزعم البعض على قوه الخامسه بالعالم انذاك!! .. ولم تزل

اخي القارئ هذا وماكتب من مواضيع اخرى تعبر عن رأيي الشخصي .. فأنا بشر ولي حق الخطأ .. وعليك تصحيحه ان رأيته ..

رجعه الى الموضوع .. فهل ترى حقاً بان العراق قد هاجم ايران كما يزعم التاريخ ؟؟


هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

أخي صاحب الموقع (Mind-Less)المعلومات التي ذكرتها أوافقك عليها و لكني لا أوافقك على طريقة استبعاد القرار الخاطئ بمبادءة الحرب .
فهل تعلم أن جنكيزخان كان لا يريد الإحتكاك بالعالم الإسلامي و لكن تحرش به من لا يضاهيه قوة فدخل حرباً لا قبل لذلك الأحمق بها .
و إذا كان كلا من بن لادن و طالبان تحرشا بأمريكا كما يوافق العالم على ذلك فإن أمريكا و حلفائهاأقوى منهما و كان عندئذٍ قراراً خاطئاً.
و هل الرئيس العراقي صدام يرحمه الله شخصية عسكرية لكي تظن أن لديه فكراً عسكريا أو استراتيجياً ؟ أم أنه يؤمن بمبدأ الشفافية و قراره مبني على أراء رجالات العراق العسكرية لكي تستبعد عنه القرار الخاطئ.
الجواب لا .
فلماذا نستبعد القرار الخاطئ على ذلك الرئيس الدكتاتوري الذي يعبّد الناس له و يرهبه الصديق و الرفيق ؟
ما هذا يا أخي هل نظل عبيداً نستبدل ظالم بظالم و نكون أسرى للإعلام و الخطب و الشعارات الرنّانة؟ هل من وعي ؟
ثمّ إذا جعلنا من قضية صدام حسين قميص عثمان فستكون شاغلاً للأمة و سيستغلها كل ماكر ليصل على ظهور فقراء الحرية و و ثم يعيد الدكتاتورية علينا و سيدعمه الغرب و الشرق بتأويلات مستساغة حينها.
و لكن يجب اعتبار قضية الرجل مسئلة تاريخية و أنه قدِم إلى ربه الرؤوف الرحيم فلا داعي للبكاء و النحيب عليه بل يجب تدراك ما يمكن تداركه أما نركب معه بقار ب واحد حتى و هو ميت فهذا خطأ و أيما خطأ .
على العراقيين الأبطال التفكير بالتالي :
1- كيف نبني العراق بعد تدميره .
2-كيف يمكننا إخراج المحتل الإمريكي و الإيراني .
3-كيف يمكننا تحصين العراق من غزو عسكري إيراني.
4- كيف نعيد ثقة العرب بالعراق المجيد.
5- كيف نبني اقتصاد قوي متين .
6- كيف نعود إلى المنظومة الإسلامية كعراق أبو حنيفة و الشافعي و أحمد بن حنبل.
7- و لندرس أمثلة تاريخية منها (كيف خرج اليابانيين من عقدة أو صدمة القنبلة و توجهوا للبناء حتى صاروا ما صاروا. و كيف خرج الألمان من صدمة تدمير بلادهم بعد هزيمة الحرب و كذلك من عقدة الذنب من حربهم لإحتلال العالم و توجهوا للبناء )نعم بناء حضارة بناء علاقات و مباني و مشاريع فإصبحا عملاقين.
8- إنك إذا وضعت هدفاً و سعيت له بصدق و همة عالية ستصله ان شاء الله و لكن يجب التأكد أن هدفك سليم و إلى فسوف يحصد النتائج مثل إذا كان هدفك احتلال العالم مهتلر أو توسيع بلادك و توسيع شريطها الساحلي لأنه ضيق مثلاّ ستصل و لكن دراسة الهدف جيداً و من قبل المختصين المخلصين نعم مخلصين ليس للفرد صاحب القرار و لكن لمن سيكتوون (الشعب) بالقرار و هذه قليلة لدى العرب حيث تنتشر لدينا الدكتاتورية و نقبل بها و نصفق لها و عندما اعتاد شعبين عربيين (لبنان و الكويت ) على الحرية كان لا بد من اخرجهما منها لأنها الحرية لا تصلح للعرب فأحتلا و أوذيا ليمكن عمل التغييرات المناسبة لأعداء الأمة .
أشكرك على اتاحة الفرصة للتعبير عن الرأي و باعتبارك عراقي أحملك السلام للأستاذ سرمد عبد الكريم (الدنمارك) الذي أحترمه كثيراً و أتمنى الحصول على عنوانه للمراسلة الإلكترونية .
وفقك الله و حفظ بلادك من كل مكروه .

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صدقوني يااخوان احنه تمام لونحكم علی الامور بعقولنالا بقلوبنا ونضع كل شخص نتعامل معه ايا كان رئيسا ام مرئوسا عربيا ام اعجميا (الاعجمي هو كل شخص ليس عربي وليس بالضرورة فارسي) نضعه في ميزان الله ........ والباقي معروف لكل ذي لب